مـــــــرحبــــا

عزيزي الزائر ...
أهلا بك ،، نتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد معنا ..

الأحد، 20 ديسمبر، 2009

ما هو التفاؤل..؟؟



التفاؤل إنه عبارة عن ميل أو نزوع نحو النظر إلى الجانب الأفضل للأحداث أو الأحوال، وتوقع أفضل النتائج



أو هو وجهة نظر في الحياة و التي تبقي الشخص ينظر إلى العالم كمكان إيجابي، أَو تبقي حالته الشخصية إيجابية. و التفاؤل هو النظير الفلسفي للتشاؤم.



المتفائلون عموماً يَعتقدون بأنّ الناس والأحداث جيدة أصلاً، و أكثر الحالات تسير في النهاية نحو الأفضل.
يعتبر التفاؤل سرا من أسرار الحياة الجميلة والسعيدة فلكي نحيا حياة هانئة ونستمتع بكل ما هو حولنا
من مظاهر معيشة مختلفة .. يجب علينا أولا أن نحب ما هو موجود ونأمل لما هو غير موجود بمعنى أننا يجب أن نستمتع بما حولنا سواء كان في ظروفنا الاجتماعية أو الاقتصادية أو العلمية .. وألا نجعل من المشاكل والمعوقات هاجسا يعيق سعادتنا .. أو شبحا يطاردنا .. و ينغص علينا ما نعيشه من ساعات وأيام قد لا تعود ،
ونحن قطعا لا نستطيع أن نتمتع فعلا بعالم هانئ كهذا الذي نطمح أليه مالم نتسلح بالسلاح الذي يجعلنا نواصل الحياة بروح مشرقة ومترقبة لما هو قادم من أحداث ومفاجآت .



تلك المتغيرات أن لا شئ يدوم وأن الحزن لابد أن ينتهي إلى مرحلة السعادة والحظ الوفير فلولا ذلك التعاقب لأصبحت الحياة رتيبة مملة .. ولا تطاق ولما أحسسنا أصلا بطعم السعادة ولا بحرقة الشفاء..



ليس المهم أن تتعلم بأن الحياة تحوي من الأوقات السعيدة بنفس ما تحويه من أوقات الشقاء والحزن ولكن المهم أن نتعلم كيف نرى الأمل من شقوق وزوايا الأيام الصعبة وكيف تترقب السعادة في أحلك أيامنا وأيضا أن نتعلم كيف نصارع حزنا وألما علينا أن نتعلم جيدا أن دوام الحال من المحال سواء كانت حالة سعادة أم شقاء فهو قطعا لن يدوم .. ، بل سيزول وتزول معه ضبابية وغيوم الحزن والأسى والأيام الصعبة لتشرق شمس السعادة التي لولا التفاؤل لما كانت لتشرق أبدا..






التفاؤل في الاسلام


ما أشد حاجتنا للتفاؤل .. التفاؤل نظرة إيجابية للحياة .. التفاؤل حياة مشرقة بالأمل
والصبر والكفاح والثقة

التفاؤل روح تسري في الإنسان تدفعه إلى المضي قدما نحو تحقيق أهدافه دون أن يستسلم للصعاب
المتفائلون أطيب الناس حديثا وأرجحهم عقولا وأبعدهم عن التشاؤم والتطير قال الرسول (( لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل الصالح: الكلمة الحسنة )) متفق عليه. والطيرة هي التشاؤم

المتفائلون يعيشون حياة مطمئنة سعيدة بعيدة عن الحزن والاكتئاب والقلق و يسعون للنهوض بأمتهم يخدمون دينهم واثقين من نصر الله لهم

كما قال تعالى((قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ )) آية 128سورة الأعراف

المتفائلون يرون في المحن منحا كما حدث للنبي صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية عندما رفضت قريش دخوله مكة واشترطت عليه شروطا كان ظاهرها لصالحهم لكنها كانت بفضل الله لصالح النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته وكان الرسول الذي أرسلته قريش للصلح سهيل بن عمرو فاستبشر به النبي صلى الله عليه وسلم وقال متفائلا : (لقد سهل لكم أمركم). صحيح البخاري


المتفائلون يربون أولادهم على هدي الكتاب والسنة لينشؤوا أبطالا في خدمة دينهم وأمتهم ونصرة الحق

المتفائلون يدعون إلى الله وهم واثقون من نصره وعونهوبأن الله سيظهر الحق عندما خرج النبي صلى الله عليه وسلم من الطائف مهموما بعث الله له ملك الجبال فناداه وسلم عليه ثم قال : يا محمد ، ذلك فما شئت ،إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين _ أي لفعلت _ قال النبي :

((بل أرجوا أن يخرج الله عز وجل من أصلابهم من يعبد الله عز وجل وحده لا يشرك به شيئاً )
المتفائلون لا يعرف اليأس إليهم سبيلا كما حدث ليعقوب وابنه يوسف عليهما السلام
قال تعالى(( يَا بَنِي اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ))

بين التفاؤل واليأس


الكـثيــر ممن لايزال قلبه ينبض .. ولايزال في حيـاته متسع يرى بأنه قد مــات ..!!البعض يعيش تلك الأجواء الضبابية .. وتلك الحياة السوداوية ،، اما بسبب تكـبـيل اليدين .. والقبع في زنزانة الهلاك .. او لفشل دائم يصاحبـه .. او لمرض انهك عظامه ..او لإدمان دمر حياته .. او لمواقف ٍ قـبـيحة تشعل فتيل الذاكرة فتأسره بين جدران الهمـوم ...تـتـعدد الأسبــاب .. والنتجية : لم يعد في الحياة حياة !!

ولم يتبق َ في القادم من الوقت سوى الموت البطىء ...باله مشغـول جدا ً .. رغم ان حياته (( مليئه بالفراغ )) !!
الى ذلك القلب اهمس ...لا يزال في الحياة متسع من الوقـت .. للنظر الى الجزء المملوء من ذلك الكوبلا يزال في الحياة شيء من البياض .. وان اصطبغت غالبيتها بالسواد .. فشيءٌ من الإيمان مع بعض الصـبر والقنـاعة
... سيكتسي البـياض .. وينجلي السـواد .. ويرحل التشاؤمالرضـا بالقليل .. هي كلمة الـسر التي نفتقدها في حياتنايـقال بأننا لا نشعر بالشيء حتى نفقده !! فهل ننتظر حتى نفقد كل شيء ...... لنرضى بالقليل .....!!
التـفاؤل .. هو ما سيبعثر اوراق التشاؤم ..ويطرد شتات الكآبــة ..التفاؤل .. يملأ حياتنا بالألوان ... بإختصار ..هو ..سر الحيـاة

الجمعة، 11 ديسمبر، 2009

كيف تزرع التفاؤل بحياتك؟


  • كرر عبارات التفاؤل والقدرة على الإنجاز ،، " أنا قادر على.. سأكون أفضل.. أستطيع الآن أن.. "


  • إستفد من تجاربك وعد إلى نجاحك السابق إذا راودك الشك في النجاح أو حاصرك سياج الفشل.


  • لا تتذمر من الظروف المحيطة بك ،، بل حاول أن تستثمرها لصالحك ،، ليس المهم أن تقع في الحوادث ،، المهم ما يحدث لنا من وقوع هذه الحوادث ،، المهم أن نعرف كيف تؤثر فينا إيجابياً وانعكاسها على حياتنا .


  • إبتعد عن ترديد عبارات الكسل والتشاؤم ،، "أنا غير قادر.. لم أعد أتحمل.. أنا على غير ما يرام.. ليس لدي أمل في الحياة.. "


  • سجل إنجازاتك ونجاحاتك في سجل حساباتك وعد إليه بين فترة وأخرى ،، وخاصة عند الإحساس بالإحباط أو الفتور.


  • إبتعد عن رثاء نفسك ،، تغلب على مشاعر الألم ،، ولا تدع الآخرون يشفقون عليك.

أسلحة التفاؤل

لكي نسعد في الحياة لابد من أن نملك سلاح يساعدنا على تخطي المصاعب سلاح لا تستطيع حمله ولكن يمكننا الإحساس به

~~ سلاح الحب ~~


إنه جنة الدنيا ، وفردوس الحياة !.. إنه الأمل الحلو الذي يشرف على القلوب الحزينة فيسعدها ، ويدخل إلى النفوس المظلمة فينيرها ويبدد ظلمتها ، ويتسرب إلى الجوانح فيغمرها بسناه الوضاء !.. إنه اللحن الجميل الذي يوقع أنغامه على أوتار القلوب ونبضاته ، فيكون عزاء المرحوم ، وراحة المكتوم ، ورجاء اليائس !.. إنه النعيم الذي يرجوه كل إنسان ، والسعادة التي ينشدها كل مخلوق ، والجنة التي يحلم بالعيش فيها كل فتى وفتاة !.. إنه الساحر العجيب الذي لا تكاد أصابع يده الرقيقة تمس الكائنات الذابلة أو تلمس الأرواح الخالدة حتى تنتعش وتدب فيها الحياة !..

~~ سلاح الابتسامة ~~





الابتسامة بوابة الحب فهي أقوى لغة في الأرض ~
وأكبر رشوة للقلب !

~~ سلاح الأمل ~~





الامل كتلة من الاحلام الوردية التي لاحدود لها يمد قلوب البشر بالطمانية والراحة ويرسم البسمة على شفاههم يمدنا بغد افضل ويوم اجمل


~~ سلاح الطموح ~~


ورقة وقلماً ترسم بها خطوطاً فيها صورة الأمل والتفاؤل فحينما يذكــــرالطموح يقف اليأس خجولاً ذليلاً مهزوماً

بستان التفاؤل






** الامل ربما يتلاشى .. لـكن لا ينعـــدم **

** كوخ اضحك فيه خيراً من قصر ابكي فيه **



** لا تيأس إذا تعثرت أقدامك و سقطت في حفرة واسعة... فسوف تخرج منها وأنت أكثر تماسكا و قوة و الله مع الصابرين... **

**لاتحزن إذا غدرك أقرب الناس إليك...فسوف تجد من يخرجك من الحزن ويعيد لك الحياة والابتسامة
**

**لا تضع كل أحلامك في شخص واحد...ولا تجعل رحلة عمرك كلها لشخص واحد تحبه مهما كانت صفاته... ولا تعتقد أن نهاية الأشياء هي نهاية العالم..فليس الكون هو ما ترى عيناك**

**لا تنتظر حبيبا باعك ...ولكن انتظر من يضيء لك الحياة من جديد**

**لا تحاول البحث عن حلم خذلك وحاول أن تجعل من حالة الانكسار بداية حلم جديد**

** ولا تبحث عن الحب في قلب باعك فلن تجد إلا حبه لنفسه **

** إننا أحيانا قد نعتاد على الحزن حتى يصبح جزءا منا ونصير جزءا منه ولكن إذا لم تجد من يسعدك فحاول لان تسعد نفسك و إذا لم تجد من يضيء لك الطريق فحاول أن تمشي في الظلام **


** أحيانا يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه ..وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا**

** حولنا وجوها كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة...فابحث عن قلب يمنحك الضوء**


** البدايات تحتاج إلى عزيمة وهمة وقوة إرادة ثم تتيسر الأمور بأذن الله وتجري كما تجري الأنهار بسهولة وسلاسة .. **


** إذا كان لك قلب رقيق كالورد...
و إرادة صـلبة كالفـــــــــولاذ...
ويـــــد مفتوحـــــــــة كالبحر...
وعقــــــــــــل كبير كـــاسماء...
..فـــأنت مـــــن صنــاع الـــمجد **


** كن شامخا في تواضعك ... ومتواضعا في شموخك
..فتلك واحدة من صفات العظــــــماء **



** الإلحاح والإتحاد يصنع المعجزات .. وينفذ إلى المستحيلات .. فكيف بقطرات الماء أن تنحت الضخر؟؟
فأين الماء في سلاسته و رطوبته.. من الصخر في صلابته و يبوسته ؟؟؟
لكن القطرة تليها القطرة حتى أذابت قوة الصخر و حطمت صلابته .. فتركت أثرها نحتا .. شاهدا لانتصار الماء على الصخر **

** أتخذ من النجم مكانا لك..
و عش على قمم العوالي..
وسجل على صفحة التاريخ أسمك..
و أمض على دروب المعالي..
و ضع على رمال الكون خطواتك **